SHARE:
 Press release

مصر: الحكماء يدعون إلى الهدوء قبل جولة الاستفتاء الثانية

Share this:
Anonymous
Wednesday, 19 December, 2012
Download as PDF

ديزموند توتو: "نحث أولئك الذين لجؤوا إلى العنف من أجل غايات سياسية على التوقف" في حين تستعد مصر للجولة الثانية من الاستفتاء على الدستور وسط تقارير عن أعمال عنف بين الكتل السياسية المتنافسة، فإن الحكماء يحثون شعب مصر على علاج انقساماتهم بطريقة سلمية وعلى حماية انتقال البلد الى الديمقراطية.

دعا الحكماء إلى العودة الى الهدوء في مصر خلال المدة التي تسبق المرحلة الثانية من الاستفتاء على مشروع الدستور يوم السبت القادم، وشددوا على ضرورة تشجيع والإلتزام بحرية التعبير، فقط من خلال اللجوء الى الوسائل السلمية، وسط تقارير مقلقة عن إندلاع أعمال عنف بين الجماعات السياسية في بعض أرجاء البلد.

وعبر الحكماء عن قلقهم من تصاعد الاستقطاب في المجتمع المصري الذي قد يهدد تقدم البلد نحو الديمقراطية الكاملة.

وخلال زيارة إلى القاهرة في أكتوبر/تشرين الاول 2012 كان قد التقى ثلاثة أعضاء من الحكماء –غرو هارلم برونتلاند وجيمي كارتر وماري روبنسون– بشخصيات وطنية قيادية وأعضاء من المجتمع المدني، منهم شبان مصريون , حيث قدموا دعمهم لانتقال البلد الى الديمقراطية الشاملة. وتشجع الحكماء حينها عند مشاهدة الحماس والرغبة بالمشاركة في مستقبل البلد السياسي بعد عقود من الحكم الاستبدادي.

وفي هذه اللحظة التاريخية للديمقراطية الناشئة بمصر، يدعو الحكماء إلى مشاركة قادة الكتل السياسية المتنافسة وكافة الذين يشعرون بالتهميش بفعل الأحداث السياسية الأخيرة في حوار بناء من أجل المصلحة الأكبر لمصر ككل.

Desmond Tutu

 

وقال الأسقف ديزموند توتو رئيس منظمة الحكماء:

"نقول لأولئك الذين لجأوا للعنف في مصر من أجل تحقيق غايات سياسية: إننا نحثكم على التوقف. فقد أزهقت أرواح كثيرة جدا. وما حققه المصريون خلال الاثني وعشرين شهرا الفائتة هو أمر استثنائي، ولكن إن لم تعالج الانقسامات سلميا فإن العواقب ستكون طويلة الأجل. إن ثورة مصر قد ألهمت العالم، فأبقوها مصدرا للإلهام."

وسيجري الاستفتاء على الدستور الجديد في يومي سبت متتاليين: إذ تصوت عشر محافظات منها القاهرة والإسكندرية بتاريخ 15 ديسمبر/ كانون الاول، في حين تصوت باقي المحافظات بتاريخ 22 ديسمبر/ كانون الاول.


عمل مجموعة الحكماء المتعلق بالصحوة العربية

منذ بدء موجة الاحتجاجات الشعبية التي اجتاحت الشرق الأوسط وشمال أفريقيا قبل عامين، ساند الحكماء كافة الذين شاركوا في تقرير مصيرهم في المنطقة وطالبوا بالكرامة والحرية وحقوق الإنسان. ويدعم الحكماء تلك المطالب الشرعية ويدعون إلى إنهاء الحكم المستبد والقمع والفساد.

لقد أوقدت الصحوة العربية الاهتمام بالحكم لدى كافة قطاعات المجتمع، الأمر الذي ينبغي تبنيه وتشجيعه. فيجب توفير فرصة المشاركة الكاملة في بناء مؤسسات الحكومة لكافة أفراد المجتمع، ومنهم الشباب والنساء والأقليات. ومن الضروري أن تكرس الدساتير الجديدة الحقوق والحريات العالمية.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2012، زار مصر وفد الحكماء المكون من غرو هارلم برونتلاند رئيسة وزراء النرويج السابقة وجيمي كارتر الرئيس الأمريكي الأسبق وماري روبنسون الرئيسة السابقة لإيرلندا لدعم انتقال ديمقراطي شامل في البلد.

لمزيد من المعلومات: http://theelders.org/arab-awakening

استفسارات الإعلام: media@theelders.org 

I would like to find:

Search
Close
Thank you! Your submission has been received!
Oops! Something went wrong while submitting the form.
 

Keep up to date with The Elders latest News and Insight:

Sign up to receive monthly newsletters from The Elders. We will occasionally send you other special updates and news, but we'll never share your email address with third parties.
Close